المدير العام يفتتح المركز الثقافي بمعهد الجوازات
 
قام سعادة مدير عام الجوازات اللواء/ سليمان بن عبدالعزيز اليحيى يوم الاربعاء الموافق 14/3/1435هـ  بإفتتاح المركز الثقافي الجديد في مقر معهد الجوازات وإلتقى بطلبة ومنسوبي المعهد.
بدء الحفل بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم وبعد ذلك قدم سعادة اللواء/ سليمان اليحيى واجب العزاء لشقيق الطالب المتوفى  فارس بن عبدالله العسيري الذي انتقل الى رحمة الله بعد تعرضه لحادث مروري فور انهاء مهمته في منطقة مكة المكرمة بعدها القى مدير معهد الجوازات اللواء / عبدالرحمن بن صالح الرشيد كلمة بدأها بترحيب بسعادة مدير عام الجوازات اللواء / سليمان بن عبدالعزيز اليحيى وذكر اللواء الرشيد أن هذه الزيارة الميمونة لها أثارها الايجابية لدى منسوبي المعهد التي تدفعهم قدماً الى للمزيد من النجاح وتحقيق تطلعاتهم بان يواكب معهد الجوازات القفزة الحضارية الغير مسبوقة لوزارة الداخلية بقيادة صاحب السمو الملكي وزير الداخلية حفظه الله ولمواكبة أداء قطاع الجوازات في ميدان العمل ، كما ذكر اللواء الرشيد أن منسوبي المعهد يتطلعون الى ان يقدم المعهد برامجه التدريبية باستخدام التقنية عن بعد لمن هم على راس العمل لتحديث ما لديهم من معلومات دون الانقطاع عن أعمالهم وأسرهم تلى ذلك تكريم المتميزين في أعمالهم من منسوبي المعهد بشهادة شكر من مدير عام الجوازات سلمت لهم من يد سعادته  .
بعدها القى سعادة مدير عام الجوازات اللواء /  سليمان بن عبدالعزيز اليحيى كلمة توجيهية لطلبة ومنسوبي المعهد ، نقل خلالها تحيات وشكر سمو وزير الداخلية لكافة منسوبي الجوازات وأكد ان  سموة اطلق اسم ( الامناء ) على كافة منسوبي القطاع لأنهم حملوا الامانة بكل اقتدار ومهنية وان ما قام به طلبة المعهد كان محل تقدير سموه الكريم  وكافة منسوبي القطاع وكان مفخرتاً للوطن خلال فترة عملهم في دعم مساندة مكاتب الجوازات التنسيقية في مراكز الخدمات العامة بمنطقتي مكة المكرمة والرياض  ودليل على جودة التدريب وتميز الطالب ثم اختتم سعادة مدير عام الجوازات اللواء  سليمان بن عبدالعزيز اليحيى كلمته بقوله يجب أن يحرص الجميع على أداء عمله بروح الهوية حتى نؤدي أعمالنا بكل وعي ومهنية ينعكس اثرها على خدمة الوطن ورقيه .
بعدها غادر اللواء / اليحيى صالة المركز الثقافي وزار وتفقد جميع شعب المعهد ومبنى كتيبة الطلبة ومبنى التعليم واتسم حديثه مع الطلبة ومنسوبي المعهد بالودية ثم غادر مقر المعهد بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب .