الجوازات تضاعف جهودها في استقبال المعتمرين القادمين من خارج المملكة
 

 تواصل المديرية العامة للجوازات جهودها في  استقبال ضيوف الرحمن القادمين من خارج المملكة لموسم العمرة والمتوقع إزدياد أعداد وصولهم خلال شهر رمضان المبارك في إطار ما يحقق توجهات القيادة الحكيمة بحسن الاستقبال وتسهيل إجراءات ضيوف الرحمن.

وكانت المنافذ الدولية قد تم تهيئتها لاستقبال المعتمرين منذ شهر محرم من هذا العام 1439هـ عبر المنافذ الدولية ( البرية والبحرية والجوية ).

وأوضح مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام العميد محمد بن عبدالعزيز السعد  أن هذه الاستعدادات تم العمل بها مع بدء موسم  العمرة في شهر محرم لخدمة المعتمرين وتوفير كل ما من شأنه تسهيل وتيسير إجراءات دخولهم لأراضي المملكة وبهدف تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن الذي شرّف الله هذه البلاد بخدمتهم ورعايتهم.

من جهة أخرى أشار العميد السعد إلى أن عدد المعتمرين الذين قدموا لأداء العمرة من خارج المملكة ابتداءً من تاريخ  1 / 1 / 1439هـ وحتى تاريخ 29 / 8 / 1439هـ قد بلغ ( 5,735,830 ) معتمراً.

ودعا العميد محمد السعد جميع ضيوف الرحمن القادمين للعمرة إلى التقيد بمواعيد رحلاتهم وعدم التأخر عن المغادرة أو البقاء في البلاد بعد انتهاء المدة المحددة لتفادي العقوبة المترتبة على التأخر عند انتهاء  تأشيرة الدخول الممنوحة لهم والتي تصل غرامتها المالية إلى 50 ألف ريال والسجن لمدة ستة أشهر مع الترحيل ، وبين العميد السعد إلى أن التعليمات لا تسمح للقادم لأداء العمرة أن يقيم في البلاد بعد انتهاء صلاحية التأشيرة الممنوحة له ، كما يحظر التنقل خارج مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة ، ويكون ذلك في أثناء صلاحية التأشيرة.

 

كما حث السعد جميع المواطنين والمقيمين بعدم نقل أو تشغيل أو إيواء المعتمرين المتأخرين عن المغادرة أو التستر عليهم أو تقديم أي وسيلة تؤدي إلى بقائهم في البلاد بصورة غير نظامية حتى لا يعرضوا أنفسهم للعقوبات المترتبة على تلك المخالفات ، والمديرية العامة للجوازات تتمنى للمعتمرين أن يتقبل الله منهم عمرتهم ، ويعيدهم لأوطانهم وذويهم  سالمين.