الفساد هو آفة التنمية بعينه


​   * اللواء / سليمان بن عبدالعزيز اليحيى
استشعاراً بعظّم الأمانة والحفاظ على مُقدّرات الوطن ومكتسباته ،  فقد صدر الأمر  الملكي الكريم بتشكيل لجنة عليا برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد لحصر قضايا الفساد العام ، وهوما يعكس الرؤية الحكيمة لسيدي خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله ويرعاه في اجتثاث الفساد بشجاعة حاسمة وحزمٍ صادقٍ في مواجهة هذه الآفة بحقّ الوطن والمواطن والمال العام للدولة.
فمنذُ تولّى سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله مقاليد الحكم في البلاد فقد وضع نَصبَ عينيه إكمال المسيرة في خدمة هذا الوطن ورعاية مصالح مواطنيه بكل عزيمة وإصرار والمُضيّ به نحو المستقبل المشرق وفق رؤية وطنية شاملة تحمل في طياتها العدل والمساواة والنزاهة ومحاربة الفساد   .

نعم إنه ديدن قيادتنا الرشيدة منذ عهد المؤسس الموحّد لهذا الكيان المغفور له بإذن الله تعالى الملك عبدالعزيز " طيب الله ثراه " وحتى هذا العهد الزاهر عهد الحزم والعزم والبناء ، وقد أصبحت بلادنا ولله الحمد والمنّة في مقدمة الركب الحضاريّ والإنسانيّ لشعوب العالم وعضواً في الدول العشرين العالمية ، كيف لا تكون هذه المكانة للمملكة وفيها قبلة المسلمين ومسجد نبيه محمد صلى الله عليه وسلم .

التاريخ يصنعه الأفذاذ ويسطّره العظماء برؤاهم وقراراتهم المصيرية لحفظ الأمن والاستقرار ، والعالم كله يشهد بهذه الإنجازات التي تصنع التنمية الحقيقية والمشاركة الفاعلة في مواجهة الإرهاب ودعم الاستقرار العالمي.

 لقد أضحت المملكة العربية السعودية أنموذجاً في مواقفها من قضايا الأمة والدفاع عنها بكل إخلاصٍ وتفان ، وهي في ذات الوقت درعاً متيناً للعروبة والإسلام وفاعلاً إقتصادياً على المستوى الإقليمي والعالمي .

إن العزيمة والإصرار على أمن الوطن لا يتأتّيان إلا بأمانة المسؤولية والوفاء والإخلاص ولا مكان للفساد وإهدار المال العام للدولة أو استغلال السلطة وأن يقوم العمل على تغليب المصلحة العامة للوطن وإنكار الذات والمصلحة النفعية الخاصة

حفظ الله بلادنا وقيادتنا الرشيدة ومواطنيها ومَنْ يسكن هذا الوطن من كل سوء ومكروه .

مدير عام الجوازات